• يمكنكم التواصل مع فريق عمل موقعنا لنشر مقالاتكم على الأرقام التالية: 70282724 - 71282724
  • لنشر إعلاناتكم يرجى الاتصال على 81282724
  • تابعوا صفحاتنا في مواقع التواصل الاجتماعي عبر الضغط على الروابط الخاصة أعلاه
  • مسؤول إيراني: هاتف روحاني تعرض للتنصت وسيتم استبداله بهاتف أكثر أمنًا
AlMulhak24

غسان عطالله وزيرا: أجراس العودة فلتُقرع

ياسمينا منذر

قد يبدو للوهلة الأولى أن موقع  الملحق 24  يهلل لتسلّم الوزير غسان عطالله وزارة الدولة لشؤون المهجرين. وقد يذهب البعض لتصوير المقابلة وكأنها تقدم الوزير الشاب على أنه يملك الحلّ السحريّ لملف المهجرين. واقع الحال أن مقابلة أجراها موقعنا مع وزير طموح جديد، أفضت لإستنتاج ما يلي: "حاسبوني على نتائج العمل الحكومي، واستقالتي جاهزة".


نجح الوزير عطالله بإعطاء صورة إصلاحيّة لمرحلة تسلّمه الوزارة ولو بالإخراج الشكلي. فقد أصرّ على تصوير الواقع من وجهة نظره مرارًا، بما يشمل الحضور والمداومة مرورا بضبط المصاريف وصولا الى تصحيح الفشل وتقويم الواقع. فحال الوزارة سيختلف بحسب الوزير لجهة فعاليّة الموظفين وحضورهم في وظائفهم حتى إنتهاء الدوام الرسمي. 


لم يعترض ولم يحذف، ولم يبق إلا على القليل ضمن هامش "المجالس بالأمانات". سريعا يجيب معاليه، عند سؤاله عن ملفات شائكة ضمن مجال المتابعة القريبة لملف الجبل الذي بدأ العمل فيه تنظيميّا منذ عام 2009. يسهب في مديح خارطة الطريق التي أرساها سلفه الوزير إرسلان في الوزارة ويردف مديحه بالتأكيد على تطوير الخطط وتنفيذها.

ذكر وزير المهجرين الجديد، ردّا على سؤالنا حول كيفيّة تقييمه لنتائج معالجة أسلافه من الوزراء لملف التعويضات منذ حقبة ما بعد الطائف حتى يومنا هذا، أن فترة السماح انتهت الى غير رجعة. فقد لفت الى أن إدعاءات معالجة وإنهاء الملف كانت باطنيّا تهدف الى تسخير الوزارة كوسيلة للترغيب والترهيب عند كل مفصل انتخابي. وجاء ردّ الوزير على سؤال عمّا إذا كان هناك أمل حقيقيّ بإنهاء الملف بما يثلج قلوب المهجرين ولو مع وقف التنفيذ: "سنضع الخطط ضمن فترة ستة أشهر وسنعمل على إنجازها فور توفّر الاموال". ضمنا، رفع عطالله سقف التحدي مؤكدا أن الوعود مبنيّة على نوايا العهد بتقديم نموذج جديد من إدارة الملفات ومعالجتها.


الوزير الفقير صاحب باسبور لبناني فقط


أصرّ عطالله على أن العمل دقيق ومعقد نظرًا لوجود ما يعادل المئة وأربعين ألف ملف في الوزارة، جازمًا بأنه لم يستلم ملفا شائكا كهذا بهدف جمع الأموال والدخول الى نادي الأثرياء الفاسدين. فنموذج التيّار الوطني الحرّ بحدّ وصفه، نموذج إصلاحي يهدف، على عكس بعض القوى السياسية، الى تحسين الوضع المالي العام لا هدر حقوق الشعب. في الإطار عينه، نسب للوزير جبران باسيل الفضل بإعطاء الشباب الحزبي فرصا حقيقية للوصول الى المناصب العامة وإن كانوا من خارج الطبقة المعروفة ومن رأسماليي البلد. فعطالله الذي لا يملك سوى الباسبور اللبناني يفاخر بتحرره من قيود المصالح الماليّة داخل الحكومة وخارجها.


"مستعد للذهاب الى المختارة إن كان هذا الأمر يساعد على تسهيل العمل الحكومي فيما يخصّ وزارتي". بجملة مقتضبة إختصر وزير التيّار عنوان المرحلة القادمة بإنفتاحه على المعنيين بالتهجير وبالمهجرين. كما رفض التكهن بأن الوزير السابق وليد جنبلاط قد يعرقل إنجاز الملف، من دون إغلاق الباب على الخيارات السياسية المفتوحة في حال فعل. فبنبرة واثقة وبلهجة تحدّ أردف الوزير إستعداداته للحلحلة بجملة معلقة التنفيذ "سنذهب الى كشف المعرقلين بالأسماء، كلّ بحسب ملفه". 



التعويض والتحفيز



كشف الوزير أيضا عن خطط ولو بالهمس سيماط اللثام عنها قريبا، تحفزّ المهجرين على العودة والإستثمار. ففي الشوف وعاليه غياب كبير للمشاريع الاستثمارية لسبب أو لآخر، سيعالج بمساعدة أصحاب المشاريع على الإستثمار عبر رفع الضرائب عنهم وتدعيم البنى للمساعدة على إنجاح التجارب وجذب مشاريع أخرى. عرض الوزير أرقاما قد تبدو خيالية عن المبالغ الطائلة التي دفعت في الحقبات السابقة منذ اتفاق الطائف حتى إتمام مصالحة بريح في عهد الرئيس ميشال سليمان ولو صوريّا. مبالغ قد تصل الى ثلاثة مليارات دولار صرفت في غير وجه حق وبدون حسيب أو رقيب. لفت الوزير الى أنه يسعى الى تخفيض الكلفة المقدرة بما يقارب المليار دولار لإنهاء الملف الى النصف. مقترحا حلّا من لائحة حلول تدرس عن إمكانيّة تقديم قروض ميسّرة، بمبلغ مائة ألف دولار للملف الواحد. على أن يشترط صرف المبلغ في إعمار وحدة سكنيّة في مسقط رأس المعوض عليه. "الحلول كثيرة، وهي قيد الدرس وإن جوبهت بالتصويب عليّ ومعارضة الأقليّة فإن حلّ الملف يكون عبر تأمين سبل العيش الكريم لأهل الجبل والسعي لانماء مناطقهم".

يسأل الوزير بصوت عال: لماذا لا يتم مثلا تحفيز المستثمرين على تشييد منتجعات سياحية في الباروك؟ ولم لا يحفزّ السكان على الإستثمار زراعيا في أراضيهم على قاعدة الزراعات المطلوبة في السوق اللبناني والإقليمي؟ سنقسم المشاريع على أربعة مستويات (زراعية، وصناعيّة، وسياحيّة وسكنيّة) وسيكون للشوف من يرعى ويسهر على تفعيل الإنماء المتوازن بين المناطق اللبنانيّة. 
لا يخفي الوزير سعيه لدخول البرلمان. لكنه يوضح أن برنامجه التحفيزي لن يكون مبنيّا على المحسوبيات والتنفيعات، بل على قاعدة: " حاسبوني على نتائج العمل الحكومي، واستقالتي جاهزة". 
على هذه القاعدة، نكمن للوزير ال"فقير" كما يردد، فإما أن يصدق وإما أن يفشل، وفي كلتا الحالتين سنكون من أوّل المتابعين الداعمين عند النجاح والايفاء بالوعود، أو من المنتقدين عند التخلفّ عن الوفاء بوعود ينتظرها اللبنانيون.. كل اللبنانيين. 

أخبار ذات صلة
جيش التيار الإلكتروني متأهب ولحود: عملنا سريع ومباشر ونشجع أي مصالحة مسيحية

خاص

جيش التيار الإلكتروني متأهب ولحود: "عملنا سريع ومباشر ونشجع أي مصالحة مسيحية"

كيفية عمل جيش التيار الإلكتروني، وهذا ما قاله قائده لموقعنا...
17 تشرين الأول 2018
خاص - عين التيار الإلكترونية ساهرة: لن تمروا

خاص

خاص - عين التيار الإلكترونية ساهرة: لن تمروا

نشر الجيش الإلكتروني للتيار الوطني الحر فيديو يعلن فيه أنه أسقط تشفير مجموعات حزب القوات اللبنانية الإلكترونية
13 تشرين الأول 2018
منافسة الـ أم.تي.في و الـ أل.بي.سي.آي: بيي أقوى من بيّك... وعبدالله: النقد مطلوب ولكن!

خاص

منافسة الـ أم.تي.في و الـ أل.بي.سي.آي: "بيي أقوى من بيّك"... وعبدالله: النقد مطلوب ولكن!

المنافسة بين المحطات تنحدر إلى أدنى مستوياتها
04 تشرين الأول 2018
AlMulhak24
Loading
ابحث هنا
Stay up to date
Subscribe to our newsletter for our latest news lorem Ipsum is simply for our latest news lorem Ipsum is simply.