• لنشر إعلاناتكم يرجى الاتصال على 81282724
  • للاشتراك بخدمة الأخبار عبر تطبيق واتساب يرجى التواصل معنا على الرقم التالي 81282724
  • تابعوا صفحاتنا في مواقع التواصل الاجتماعي عبر الضغط على الروابط الخاصة أعلاه
  • يمكنكم التواصل مع فريق عمل موقعنا لنشر مقالاتكم على الرقم التالي: 81282724

حلفاء الحزب السنة.. لا مكان لهم في التسويات

خاص - المحرر السياسي:

تستمر المراوحة الحكومية من دون اي بارقة امل تعيد عجلة المشاورات الى الدوران خصوصا ان الحديث يدور اليوم بشكل اساسي حول عدم وجود حتى الاتصالات بين رئيس الحكومة المكلف مصطفى اديب وبين القوى السياسية الرئيسية في البلد وتحديداً الاحزاب والشخصيات التي تشكل الاكثرية النيابية، حتى ان الرئيس المكلف بدأ يسوق اعلاميا رغبته بالاعتذار عن تشكيل الحكومة في حركة بدت وكأنها للضغط على الاحزاب من اجل فرض بعض التنازلات الجديدة لكن من الواضح ان لا تنازلات ستحصل مهما كلف الامر في السياسة خصوصا في ظل العقوبات الاميركية التي طالت حركة امل عبر النائب علي حسن خليل. لكن في كل هذا المشهد اين حلفاء "حزب الله" السنة؟

لم يعط حلفاء حزب الله السنة اصواتهم الى رئيس الحكومة الجديد هؤلاء يعلمون ان لا مكان لهم في الحكومة الجديدة، وان "حزب الله" لن يضغط لاجل تمثيلهم في حكومة يدعمها رؤساء الحكومة السابقين جميعا، وهذا يعني انهم حفظوا ماء وجههم ولم يعطوا رئيسها اصواتهم كي لا يضطروا الى سحب الثقة لاحقاً، لكن السؤال المطروح حاليا هو ما مصير حلفاء الحزب من الطائفة السنية ومتى يحين دورهم ليكونوا فاعلين في الساحة السياسية اللبنانية؟ ما داموا لم يمثلوا الا بوزير واحد في حكومة الاكثرية التي ترأسها حسان دياب، وعليه فان ما ينقل عنهم من انزعاج من كيفية ادارة الحزب للملف السني قد يكون محقاً ومبنياً على رغبة في الوصول الى نتيجة جدية جراء هذا الاصطفاف.


وترى المصادر ان "حزب الله" يعيش هاجس الفتنة السنية الشيعية ولذلك فهو يصر ان يكون الحريري هو رئيسا للحكومة، اي حكومة، وحتى لو ادى هذا الاصرار الى انتقادات واسعة والى وضعه في السلة الواحدة مع الفاسدين بوصفه حاميهم  او المصر عليهم، لكن في الواقع ان الحزب يرغب بان تكون الحكومات تابعة في المجمل الى خصومه السياسيين مع اصراره الدائم على التمثل فيها لان ذلك قد يحمي  لبنان والحكومة، وبالتالي البيئة الشعبية الحاضنة للحزب من العقوبات والضغوطات الاقتصادية الاميركية، اذ ان خصوم الحزب الاقليميين والدوليين ينتظرون فرصة واحدة لكي يصنفوا البلد بأكمله بلدا معادياً ويجب محاصرته.

من هنا، يصر الحزب ان تكون رئاسة الحكومة من حصة خصومه، وتحديدا بعدما استطاع ايصال حليفه الرئيسي ميشال عون الى سدة الرئاسة وبالتلي فإن الاتيان برئيس حكومة من قوى الثامن من اذار يعني ان البلد بكامله سقط كلياً تحت سلطة الحزب وحلفائه، وهذا يعني ان حلفاء الحزب ليس لهم دور في هذه المرحلة التي لا يرغب فيها الحزب بامرين، الاول فتنة سنية شيعية والثاني حصار دولي كامل المعالم والاوصاف، وهذا كان دافع الحزب لاختيار حسان دياب المقبول اميركياً يومها، عند تشكيل حكومة الاكثرية من دون الاكتراث الى وجود شخصيات وازنة داخل صفوف محوره السياسي، مثل فيصل كرامي وعبد الرحيم مراد وغيرهم.

وتعتقد المصادر ان لا حل لمعضلة سنّة الثامن من اذار الا من خلال الذهاب الى المواجهة الكاملة في لبنان، اما في مرحلة التسويات فلا دور ولا مكان لهم لان التسوية تكون مع الخصوم في الشارع السني والذين يشكلون الاكثرية الشعبية، وهذا يعني ان الحزب لن يكون قادرا على حفظ الموقع والتمثيل السياسي لحلفائه السنة في التسويات المقبلة الا في حال فشلت المفاوضات الاقليمية واستمرت العقوبات الاميركية على حلفاء الحزب عندها لن يعود هناك خوف من العقوبات التي تكون قد اصبحت امرا واقعاً، وبالتالي فان المواجهة تتطلب الذهاب الى حكومة صرف ٨ اذار ولعل رئيسها يكون احد الصقور السنة لهذا الفريق....

أخبار ذات صلة
هاني عزوز.. ضيف جديد على قائمة ضحايا أسماء الأسد

خاص

هاني عزوز.. ضيف جديد على قائمة ضحايا أسماء الأسد

قالت مصادر إعلامية سورية إن حكومة النظام فرضت الحجز الاحتياطي على أموال رجل الأعمال هاني عزوز، بعد أن اتهمته بالتهريب والتهرب الضريبي، ليضاف بذلك إلى...
26 أيلول 2020
موسكو تتغنى بأستانة.. وتتبنى اللجنة الدستورية السورية

خاص

موسكو تتغنى بأستانة.. وتتبنى اللجنة الدستورية السورية

شدد وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف على "أهمية" منصة أستانة للتسوية السورية. وقال إن الدول الضامنة لها لعبت "دوراً بارزاً" في...
26 أيلول 2020
سلاح سري.. هكذا استهدفت القوات الأميركية القاعدة في سوريا

خاص

سلاح سري.. هكذا استهدفت القوات الأميركية القاعدة في سوريا

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية أن القوات الخاصة الأميركية في سوريا تستخدم صواريخ سرية لاستهداف قادة تنظيم القاعدة.
26 أيلول 2020
Loading
ابحث هنا
Stay up to date
Subscribe to our newsletter for our latest news lorem Ipsum is simply for our latest news lorem Ipsum is simply.