• تابعوا صفحاتنا في مواقع التواصل الاجتماعي عبر الضغط على الروابط الخاصة أعلاه
  • تابعوا صفحاتنا في مواقع التواصل الاجتماعي عبر الضغط على الروابط الخاصة أعلاه
  • تابعوا صفحاتنا في مواقع التواصل الاجتماعي عبر الضغط على الروابط الخاصة أعلاه
  • تابعوا صفحاتنا في مواقع التواصل الاجتماعي عبر الضغط على الروابط الخاصة أعلاه

الثنائي يهزم الجميع!

خاص - المحرر السياسي:

عادت الايجابية صباح امس الى الملف الحكومي بعد سلسلة اتصالات اجرتها الخارجية الفرنسية بالقوى السياسية اللبنانية وتحديدا بحزب الله  الذي التقى مسؤول العلاقات الخارجية فيه عمار الموسوي بالسفير الفرنسي في قصر الصنوبر واصر  له انه مهما تكن التبعات والتهديدات لا  يمكن للثنائي الشيعي ان يتخلى عن وزارة المالية لان هذه الوزارة هي في الواقع من حقه واي تخلي عنها سيكون مؤشرا  للانكسارالسياسي الحتمي، وعليه فإن الحديث في هذا الامر هو تضييع للوقت لان القرار حاسم ونهائي، وعلى هذا الاساس استمرت المشاورات التي  تقودها باريس مع معظم الافرقاء السياسيين، من دون ان تظهر اي حلول حاسمة،لكن من المتوقع ان تبدأ الايجابيات بالظهور.

وتشير المصادر الى ان "حزب الله" ابلغ الفرنسيين انه يشعر بوجود ما يشبه المؤامرة عليه، والالتفاف على الاتفاقات السابقة التي حصلت مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لجهة تأليف حكومة وحدة وطنية تحظى باجماع اللبنانيين، وعليه فإن ما يحصل ليس تمسك بالماليةبوصفها حقيبة سيادية او حصة وزارية بل هو تمسك بعدم تقديم اي تنازلات سياسية تطالب بها واشنطن، خصوصا ان اي تنازل سيتبعه تنازل اخر ومطالب اخرى وهكذا، لذا من المستحيل الذهاب الى اي تراجع تكتيكي من اجل انجاح المبادرة الفرنسية، ومن يؤيد انجاح هذه المبادرة عليه ان يتواصل مع من يعرقلها وبدأ يخرق الاعراف الدستورية في لبنان، واكد الموسوي ان الحزب مستعد للتعاون الى اقصى الحدود.

ولفتت المصادر الى ان الفرنسيين تواصلوا مع رؤساء الحكومات السابقين ومع التيار الوطني الحر وشعروا ان الرئيس ميشال عون لم ينكفئ  واراد احراج الثنائي الشيعي ولم يكن في وارد التوقيع على التشكيلة الحكومية التي سيقدمها الرئيس المكلف، وعليه فإن العوائق كثيرة، هنا بدأ الحديث عن عودة المالية الى الثنائي الشيعي وهذا ما يعمل عليه الفرنسيون الآن من خلال اتصالاتهم، لكن عودة المالية لىشخصية يسميها الثنائي ويرضى عنها رئيس الحكومة المكلف مصطفى اديب ومن خلفه وتحديدا الرئيس سعد الحريري وذلك من اجل حفظ ماء وجهه وعدم ظهوره انه كسر بشكل كامل امام الحزب وحركة امل، لكن الوقائع توحي بأن الحريري سيقبل بهذا المخرج.

وتشير المصادر الى ان "حزب الله" استطاع الانتصار على باريس ومنعها من الالتفاف على الاتفاق السابق، وكرّس  قدرته على تعطيل اي قرار في لبنان مهما كان مدعوما خارجياً، واهم ما حققه الحزب انه اكتشف نقطة الضعف الاوروبية وتحديدا الفرنسية اذ كان من الممكن ان ينسحب الفرنسيون من المبادرة وقد كانت الفرصة متاحة امامهم لتحميل الحزب مسؤولية الفشل ومسؤولية الانهيار المالي والاقتصادي، لكنهم لم يفعلوا وهذا ما يعني انهم غير مستعدين نهائيا للذهاب الى الانهيار الشامل وهم سيقدمون التنازل تلو الاخر لمنعه، حتى لو ادى الامر الى الخلاف مع الاميركيين حول طبيعة التسوية في لبنان. كل ذلك اوحى بأن الحزب وبالرغم من الضغوط قادر على الصمود السياسي الى حدود كبيرة.

أخبار ذات صلة
إدلب: غارة للتحالف تودي بقيادات سلفية مناهضة للجولاني

خاص

إدلب: غارة للتحالف تودي بقيادات سلفية مناهضة للجولاني

استهدفت طائرة مسيرة تابعة للتحالف الدولي، ليل الخميس/الجمعة، موقعاً تواجد فيه عدد من الشخصيات السلفية والعشائرية المستقلة، وآخرين يتبعون لتنظيم...
24 تشرين الأول 2020
بعد المناظرة الأخيرة.. بايدن يضع قدماً في البيت الأبيض

خاص

بعد المناظرة الأخيرة.. بايدن يضع قدماً في البيت الأبيض

أظهر استطلاع فوري لشبكة "سي إن إن" عقب انتهاء المناظرة الرئاسية الأخيرة بين الرئيس دونالد ترامب ومنافسه في الانتخابات الرئاسية جو بايدن، أن...
24 تشرين الأول 2020
السفارة الأميركية في تركيا توقف خدماتها.. خوفا من الإرهاب

خاص

السفارة الأميركية في تركيا توقف خدماتها.. خوفا من الإرهاب

أعلنت السفارة الأميركية في تركيا الجمعة، توقيفها مؤقتاً خدمات التأشيرات بسبب تقارير موثوقة بشأن هجمات إرهابية محتملة واختطاف ضد مواطني الولايات...
24 تشرين الأول 2020
Loading
ابحث هنا
Stay up to date
Subscribe to our newsletter for our latest news lorem Ipsum is simply for our latest news lorem Ipsum is simply.