• تابعوا صفحاتنا في مواقع التواصل الاجتماعي عبر الضغط على الروابط الخاصة أعلاه
  • تابعوا صفحاتنا في مواقع التواصل الاجتماعي عبر الضغط على الروابط الخاصة أعلاه
  • تابعوا صفحاتنا في مواقع التواصل الاجتماعي عبر الضغط على الروابط الخاصة أعلاه
  • تابعوا صفحاتنا في مواقع التواصل الاجتماعي عبر الضغط على الروابط الخاصة أعلاه

علاج ترامب من كورونا.. ما قصة "كوكتيل سوبر مان"؟

سريعا، تماثل الرئيس الأميركي المستجد، دونالد ترامب، من فيروس كورونا المستجد رغم سنه المتقدم، بفضل علاج واعد لم يحظ به سوى عدد محدود للغاية من الأميركيين.

وكان ترامب أصيب بفيروس كورونا المسبب لمرض "كوفيد- 19"، في تشرين الأول الماضي، وبعد أيام معدودة أعلن تعافيه، بفضل ما قال إنه "كوكتيل سوبر مان". وذكرت حينها تقارير إعلامية أن علاج عبارة مزيج تجريبي من الأجسام المضادة.

وتلقى ترامب العلاج، رغم أن إدارة الغذاء والدواء لم تقره، مستفيدا من بند عرف بـ"الاستخدام الرحيم".

ويحمل الدواء اسما علميا هو "ريجن- كوف 2"، وهو علاج مألوف للغالية بالنسبة إلى خبراء الأمراض المعدية، لكن هؤلاء يحاولون جاهدين الإجابة عن سؤال فعالية العلاج.


وكشفت صحيفة "يو آس إيه توداي" الأميركية، الاثنين، أن علاج ترامب هو الأجسام المضادة وحيدة النسل.

وليس ترامب فحسب من تلقى العلاج، فهناك مجموعة من المسؤولين الأميركيين الكبار الذين نالوا العلاج، ومنهم محاميه الشخصي رودي جولياني وحاكم ولاية نيوجرسي السابق، كريس كريستي.

وعلى الرغم من عوامل العمر والوزن، التي تشكل في العادة خطورة لمتلقي هذا العلاج، إلا أنهم تماثلوا للشفاء بسرعة.

ومضادات الأجسام أُحادية النسل هي جزيئات مصنعة مخبريا لتعمل كأجسام مضادة بديلة يمكن أن تعيد أو تعزز أو تحاكي هجمات جهاز المناعة على الخلايا الدخيلة على الجسم، وكانت بداية استخدام هذا العلاج في مهاجمة الخلايا السرطانية.

وقال وزير الصحة الأميركي، أليكس عازار، إن جزءا بسيطا فقط من هذه الجرعات وصل إلى الأشخاص الذين يمكنهم الاستفادة منها.

وذكرت الصحيفة الأميركية أن الأسباب التي منعت من توزيع الدواء على نطاق واسع مزيد من أسباب سياسية وعلمية وتحديات لوجستية.

وبعدما تماثل ترامب من الشفاء، أشاد بالعلاج الذي تلقاه، ووعد بجعله متاحا للجميع في الولايات المتحدة، لكن الحكومة الأميركية لم تقم سوى بشراء وتسليم 250 ألف جرعة من هذا العلاج، في بلد بلغ عدد المصابين فيه أكثر من 18 مليونا.

ويقول أستاذ الأمراض المعدية في كلية الطب بجامعة هارفارد، راجيش غاندي: "على الرغم من أن هذه (العلاجات) تبدو واعدة، إلا أنه لا توجد أدلة قاطعة كافية لمعرفة أن لها فائدة سريرية".

والمستشفيات لديها عدد محدود من الموظفين المتاحين من أجل التعامل مع هذه العلاجات، بعدما أصبح أسرتها ممتلئة بالمرضى، علاوة على الانشغال بتقديم الجرعات الأولى من اللقاح، بحسب الصحيفة.
وتحتاج هذه العلاجات وقتا طويلا، مما يصعب مهمة استخدامها.

ورغم أن عازار قال إن الأشخاص المعرضين للإصابة بمرض خطيرة نتيجة الفيروس، يمكن أن يطلبوا من أطبائهم منح الدواء، لكن خبراء يشككون في الأمر برمته.

وقال المفوض السابق في إدارة الغذاء والدواء، سكوت جوتليب، إن الأشخاص الوحيدين الذين نالوا العلاج هم ترامب وأصدقائه الذين لديهم طبيب مناسب، بينما يعاني بقية المرضى في الحصول على رعاية جيدة.

المصدر: سكاي نيوز عربية

أخبار ذات صلة
خلفيّات الحرب السيبرانية الراهنة

أخبار العالم

خلفيّات الحرب السيبرانية الراهنة

تُجمع الأوساط السياسية والإعلامية في الولايات المتحدة، باستثناء دونالد ترامب، على اتهام روسيا بالمسؤولية عن الهجوم السيبراني الواسع الذي تعرّضت له...
24 كانون الأول 2020
واشنطن تستعدي موسكو: أزمةٌ كبرى تلوح في الأفق

أخبار العالم

واشنطن تستعدي موسكو: أزمةٌ كبرى تلوح في الأفق

ليس مِن قبيل الصدفة أن الهجمة الأميركية الجديدة ضدّ روسيا والصين، تزامنت مع الهجمات الإلكترونية المتواصلة منذ آذار/ مارس الماضي في الولايات المتحدة
23 كانون الأول 2020
انتخابات مبكرة رابعة: الحظّ ليس مع نتنياهو

أخبار العالم

انتخابات مبكرة رابعة: الحظّ ليس مع نتنياهو

حتى الدقائق الأخيرة من ليل أمس، بقي الكنيست الإسرائيلي ينتظر معجزة أخيرة قبل سقوطه، مع أنه بتحصيل حاصل كان منتهياً بعدما أسقطت غالبية 49 عضواً مقابل...
23 كانون الأول 2020
Loading
ابحث هنا
Stay up to date
Subscribe to our newsletter for our latest news lorem Ipsum is simply for our latest news lorem Ipsum is simply.