• تابعوا صفحاتنا في مواقع التواصل الاجتماعي عبر الضغط على الروابط الخاصة أعلاه
  • تابعوا صفحاتنا في مواقع التواصل الاجتماعي عبر الضغط على الروابط الخاصة أعلاه
  • تابعوا صفحاتنا في مواقع التواصل الاجتماعي عبر الضغط على الروابط الخاصة أعلاه
  • تابعوا صفحاتنا في مواقع التواصل الاجتماعي عبر الضغط على الروابط الخاصة أعلاه

الاتفاق النووي الايراني: مساعٍ إسرائيلية-إماراتية للالتحاق بالمفاوضات

المحرر السياسي

عبّرت مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية روزماري ديكارلو عن أسفها لاستمرار عدم تنفيذ جميع بنود خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي الإيراني) وقرار مجلس الأمن رقم 2231 الخاص بها.

وقالت ديكارلو خلال إحاطة دورية حول الموضوع أمام مجلس الأمن، إن "التنفيذ الكامل للخطة وقرار مجلس الأمن من الممكن أن يؤدي لاستقرار إقليمي، لكن وللأسف لاحظنا زيادة في الهجمات على البنية التحتية وفي التوتر الإقليمي".

وعبّرت المسؤولة الأممية عن أسفها للخطوات التي اتخذتها الولايات المتحدة منذ انسحابها من الاتفاق النووي، وقيامها بإعادة فرض جميع العقوبات الوطنية، التي كانت قد رفعتها أو ألغتها عملاً بالخطة. كما أسفت للخطوات التي اتخذتها إيران لخفض بعض التزاماتها بالاتفاق النووي. وقالت إن جميع التدابير التي اتخذتها إيران يمكن إلغاؤها.

من جهته، أكد مندوب الاتحاد الأوروبي أولوف سكوغ في كلمته، أنه لا بديل عن الاتفاق النووي الإيراني، رغم تعرضه لتحديات وضغوط هائلة.

ودعا إيران إلى التراجع عن قرارات خفض الالتزام، وشدد على أن الاتحاد الأوروبي ملتزم برفع العقوبات الاقتصادية عن إيران، وأضاف "نأسف لقرار واشنطن الانسحاب من الاتفاق النووي وإعادة فرض العقوبات".

بدورها، قالت مندوبة فرنسا في مجلس الأمن: "نحن أمام لحظة مفصلية للحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران". فيما، قال مساعد المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة ريشارد ميلز إن على إيران احترام قرارات مجلس الأمن ووقف سلوكها المزعزع للأمن والاستقرار الدوليين.

وأضاف أن على إيران قبول التفاوض على صفقة شاملة تتضمن البرنامج الصاروخي، وتضمن وقف دعمها لما سماه "الإرهاب". وقال: "الأسلحة الإيرانية مستمرة في الانتشار في المنطقة المجاورة لإيران وخارجها".

في المقابل، قال المندوب الإيراني لدى الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي إن أي محاولة لربط مستقبل الاتفاق النووي بقضايا خارجية محكوم عليها بالفشل. وأضاف أن أي اقتراح لمراجعته أو إعادة التفاوض بشأنه أو تمديده سيكون ضد القرار 2231، وهو أمر غير مقبول على الإطلاق بالنسبة لإيران.

وفي السياق، أفاد موقع "بوليتيكو" بأن دولا معارضة للاتفاق النووي مع إيران تمارس حملة ضغط دبلوماسي على إدارة بايدن بشأن الاتفاق النووي مع إيران. وقال إن دولاً عربية وإسرائيل تريد المشاركة في محادثات إدارة بايدن المستقبلية بشأن إيران.

وفي مقابلات مع "بوليتيكو" ذكر سفراء إسرائيل والإمارات والبحرين في الولايات المتحدة أن لديهم تجاه إيران محاذير ومخاطر أكبر من الولايات المتحدة أو الدول الأخرى التي شاركت في صياغة الاتفاق النووي. ورأى هؤلاء أن مشاركتهم في المفاوضات من شأنها أن تشكل عامل دعم ومساندة سيعزز نفوذ الولايات المتحدة على إيران.

وأضاف الموقع أن هذه الدول تفضل أن ينسى بايدن الصفقة الأصلية مع طهران، ويبرم اتفاقاً جديداً أكثر صرامة، ويمكن أن يغطي حتى برامج إيران غير النووية، مثل الصواريخ الباليستية واستخدام المليشيات بالوكالة. وذكر أن هذا "التنسيق العربي-الإسرائيلي" مؤشر على تحول المشهد السياسي في المنطقة عما كان عليه عندما كان بايدن نائبا للرئيس، بعد تطبيع بعض الدول العربية علاقاتها مع إسرائيل.

وتدفع الدول الثلاث باتجاه إعادة التفاوض مع إيران دون اعتبار لما تم تحقيقه سابقاً، حيث يرى الثلاثي أن إيران لن تشارك بشكل هادف في مفاوضات المتابعة بمجرد العودة للاتفاق الأصلي.
وقال السفير الإسرائيلي في مقابلة مع الصحيفة: "لماذا العودة إلى الاتفاقية الأصلية بينما يمكنك المطالبة بالمزيد الآن؟". وأضاف "أنت بذلك تتخلى عن كل نفوذك".

وأكد سفير الإمارات يوسف العتيبة على ذلك بالقول: "كلنا نريد صفقة، لا أحد يريد صفقة أكثر مما نريد، نحن نستفيد من الاستقرار الذي ستجلبه صفقة جديدة. لماذا يجب أن نتخلى عن إبرام صفقة أفضل تجعلنا أكثر استقراراً؟".

وفي بيان أرسل للصحيفة للتعليق على الخبر، قال المتحدث باسم بعثة إيران لدى الأمم المتحدة علي رضا ميريوسفي إن إيران "لن تعيد التفاوض على اتفاق تم الاتفاق عليه بالفعل". وأضاف "أعلنت إيران دائماً أنها مستعدة للتفاوض بشأن القضايا الإقليمية، ولكن فقط مع الجيران ودول المنطقة". وأكد أن إيران لا ترى حاجة لوجود قوى أجنبية في ذلك الحوار، فالقوى الأجنبية "هي أهم أسباب انعدام الأمن وإثارة المشكلات في المنطقة".

أخبار ذات صلة
قطر:لا معوقات أمام حل الأزمة الخليجية

خاص

قطر:لا معوقات أمام حل الأزمة الخليجية

أعلن وزير الخارجية القطرية الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني الأربعاء، عن اتفاق مبدئي للعمل على المصالحة الخليجية، مشيراً إلى أنه لا معوقات سياسية...
24 كانون الأول 2020
القنيطرة: اغتيال مقربين من حزب الله

خاص

القنيطرة: اغتيال مقربين من حزب الله

تشهد محافظة القنيطرة توتراً أمنياً ازدادت وتيرته ليل الثلاثاء/الأربعاء، بعد اغتيال عنصرين مرتبطين ب"حزب الله" اللبناني، برصاص مجهولين في...
24 كانون الأول 2020
التفاؤل الكاذب.. الحريري يناور!

خاص

التفاؤل الكاذب.. الحريري يناور!

بات سهلا على متابعي عملية تشكيل الحكومة ومسارات المفاوضات التي تسيطر على المناخ السياسي في لبنان معرفة ان عمليات التفاؤل التي يحاول الرئيس سعد...
24 كانون الأول 2020
Loading
ابحث هنا
Stay up to date
Subscribe to our newsletter for our latest news lorem Ipsum is simply for our latest news lorem Ipsum is simply.